الجمعة, يوليو 1, 2022

 Facebook2  Instagram2  Twitter2  YouTube2

   

اشتباكات عنيفة مع تقدّم القوات العراقية نحو الموصل القديمة

تواصل القوات العراقية تقدّمها في محاور القتال في الساحل الغربي لمدينة الموصل، بينما تشتد المعارك مع تنظيم  داعش ، بعد تقدّمها نحو مداخل المدينة القديمة.
وقال ضابط في قيادة عمليات نينوى، ، اليوم الأحد، إنّ “قوات مكافحة الإرهاب بدأت، صباح اليوم، تقدّمها نحو المدينة القديمة، واشتبكت مع عناصر “داعش” عند مداخلها، في باب الطوب والعكيدات والنبي شيت”.
 
وأضاف أنّ “داعش استغلّ صعوبة مشاركة طيران التحالف الدولي، واستخدام القوات العراقية الأسلحة الثقيلة، بسبب كثافة السكان في هذه المناطق، وحشد أعداداً كبيرة من عناصره فيها”.
 
كما أفاد بأنّ “القتال محتدم في تلك المناطق، وأنّ الجانبين يخوضان حرب شوارع عنيفة، بينما لم تحرز القطعات العراقية تقدماً ملحوظاً بعد، بسبب خشيتها على حياة المدنيين، ما جعلها تتقدّم ببطء وتقاتل بدقة”.
 
ويوفّر طيران التحالف الدولي، بحسب الضابط، غطاء كاملاً لحماية القطعات العسكرية العراقية من أي هجوم معاكس قد يُقدِم عليه “داعش”، ويقصف أيّ تقدّم للتنظيم خارج المباني السكنية.
 
ووصلت تعزيزات عسكرية إلى القطعات المقاتلة واندمجت معها، بينما تتجنّب القيادة التقدّم المكثّف للقطعات بسبب ضيق الشوارع وكثافة المدنيين، وتتقدّم على شكل مجاميع صغيرة وفقاً للخطة الموضوعة سلفاً، وفق الضابط.
 
في غضون ذلك، دمّر طيران التحالف الدولي، ثلاث عجلات مفخخة أثناء نقلها من الجانب الشرقي إلى الجانب الغربي، في منطقة بادوش.
 
وقالت “خلية الإعلام الحربي” الحكومية، في بيان صحافي، إنّ “طيران التحالف الدولي نفّذ ضربتين؛ أسفرتا عن تدمير العجلات، والتي كانت اثنتان منها تحملان رشاشات أحادية”.
 
وأضافت، أنّ “الطائرات دمّرت أيضاً معملاً لتصنيع العبوات الناسفة وتفخيخ العجلات في منطقة الإصلاح الزراعي في الجانب الغربي”، مشيرة إلى أنّ “طائرات القوة الجوية العراقية دمّرت مخازن للأسلحة والعتاد ومعملاً لتفخيخ العجلات، ومركزاً للاتصالات في أحياء القلعة والقادسية والسلام في مركز بلدة تلعفر”.
 
 
 
أخبار لها صلة

الأكثر قراءة

آخر التعليقات