الأربعاء, أكتوبر 20, 2021

 Facebook2  Instagram2  Twitter2  YouTube2

   

الحزب الإسلامي يدين عمليات الإبادة بحق مسلمي ميانمار ويؤكد ان مساندتهم واجب شرعي وإنساني

دان الحزب الإسلامي العراقي، الاعتداءات والانتهاكات الخطيرة التي تقوم بها السلطات الحاكمة في ميانمار بحق مسلمي الروهينجا من قتل وحرق وتهجير وتدمير على مرأى العالم أجمع، مؤكداً أن الأبرياء العزل يواجهون اليوم عميات ابادة انتقامية ممنهجة ومستمرة دون وجود من يوقفها.
وأبدى الحزب في بيان له، استغرابه وأسفه لحالة الصمت العربي والإسلامي الرسمي من هذه المجازر المتوالية، داعياً الجميع الى متابعة مشاهد القتل والتعذيب اليومية بحق المسلمين في بورما والتي تقشعر منها الأبدان.
وأكد البيان، ان تمادي السلطات في بورما بقتل المسلمين المسالمين والامعان في أذاهم إنما هو نتيجة واقعية لحالة الضعف والهوان التي وصلتها أمتنا العربية والإسلامية، مبينا ان واقعنا المؤلم من النزاع والخلاف وتسلط الإرهاب لن ينسينا اخوتنا في كل الأرجاء، فنصرتهم ومساندتهم واجب شرعي وإنساني لا يمكن التهاون فيه.
وطالب الحزب، الدول والحكومات والمنظمات الدولية والإسلامية والعربية كافة، باتخاذ موقف حازم مما يحصل اليوم، وعدم السكوت عنه، وامداد عشرات الآلاف من الفارين من نيران الحكومة الظالمة بالإغاثة والمساعدة المطلوبة، مشيرا الى ان مجلس الأمن الدولي مطالب كذلك بعقد جلسة طارئة بهذا الخصوص واتخاذ القرارات الفاعلة التي توقف هذه المجازر.

أخبار لها صلة

الأكثر قراءة

آخر التعليقات