الجمعة, ديسمبر 9, 2022

 Facebook2  Instagram2  Twitter2  YouTube2

   

الصدر يؤكد ضرورة حل الحشد الشعبي مابعد مرحلة استعادة الموصل

دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الى حل هيئة الحشد الشعبي مابعد مرحلة استعادة الموصل، واشار في الوقت ذاته الى رغبته في الحوار مع الشخصيات السياسية من السنة وذلك بغية منع المواجهات بين جميع المكونات الطافية والعرقية مابعد مرحلة “داعش”.

 

وقال الصدر خلال مقابلة له مع موقع “ميدل ايست آي” البريطانية، يوم الثلاثاء الماضي (21 اذار 2017)، انه “يفضل الحوار بين الساسة العراقيين السنة من أجل منع المواجهات بين الشيعة والسنة، وكذلك العرب والأكراد، خاصة عندما لا يوجد لدى البلد العدو الواحد”، معربا عن خشيته ان تكون هزيمة جماعة “داعش” في الموصل بداية مرحلة جديدة، وان ما يقترحه على الساحة السياسية “دافعه الخوف من الطائفية والنزاعات العرقية بعد تحرير الموصل”.

واضاف زعيم التيار الصدري إنه “سيتم حل سرايا السلام، ويجب أن يكون الأمن مسؤولية الجيش فقط”.

واوضح خلال المقابلة انه ضد التدخل في سوريا واستخدام القوات الجوية لضرب اهداف في سوريا قائلا ان “النزاع في سوريا قد يزيد”، مضيفا “رأينا هذا من قرار العبادي بشن غارات جوية في سوريا، وتحدث قادة الحشد الشعبي عن التدخل في سوريا، وأخشى من أن تنتقل النزاعات الى العراق، ومن رأيي ألا نتدخل في شؤون الآخرين مثلما لا نريد من الآخرين التدخل في شؤوننا، ونريد حماية دمائنا، فقد تم سفح الكثير منها”.

وكان مقتدى الصدر قدم مقترحات في 27 تشرين الثاني 2016 بشأن آليات تنظيم عمل هيئة الحشد وارتباطاته وتصنيفاته العسكرية وكل ما يتعلق بعمل الهيئة من الناحية العسكرية والإدارية والمالية كشروط الالتحاق والتشكيل، مع التشديد على أن المنتسبين للحشد يجب ألا ينتمون إلى أي فصيل سياسي.

 

أخبار لها صلة

الأكثر قراءة

آخر التعليقات