الجمعة, يوليو 1, 2022

 Facebook2  Instagram2  Twitter2  YouTube2

   

انتحاري عراقي شارك في اعتداءات باريس

“باتاكلان”توصل المحققون الفرنسيون إلى هوية أحد منفذي اعتداءات 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2015 في باريس وضاحية سان دوني حسب موقع صحيفة “لوباريزيان” اليوم الأربعاء، ويتعلق الأمر بأحد الانتحاريين الذين فجروا أنفسهم قرب مدخل ملعب “ستاد دو فرانس” بضاحية سان دوني قرب باريس، إذ كانت تجري مباراة ودية في كرة القدم بين المنتخبين الفرنسي والألماني بحضور الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند.

وثبت للمحققين أن الانتحاري شاب عراقي في العشرينيات من العمر ويدعى عمار رمضان منصور محمد السبعاوي، وينحدر من أصول ريفية عراقية والتحق بالموصل في يونيو/حزيران 2014 لينضم الى صفوف تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش).

وتبين للمحققين أن السبعاوي هو الابن الأصغر في عائلة من خمسة أطفال، أكبرهم سنا، جندي سابق في الجيش خلال فترة حكم الرئيس السابق صدام حسين، وامتهن النجارة بعد الغزو الأميركي للعراق عام 2003 م، وله أخ يشتغل سائق تاكسي في مدينة الموصل. 

وتشتبه المخابرات الفرنسية في انضمام الأخوين الآخرين لتنظيم “داعش” وتحقق في فرضية تسلل أحدهما إلى الأراضي الأوروبية بغرض ارتكاب اعتداءات، وأنه قد يكون عضوا في خلية نائمة تابعة للتنظيم الجهادي المتطرف.

وحسب التقارير التي أنجزتها الإدارة العامة للأمن الخارجي الفرنسي في فبراير/شباط 2016 والتي تمت إضافتها مؤخرا إلى ملف التحقيق؛ فإن الانتحاري العراقي كان يتحرك بهوية مزيفة بفضل جواز سفر سوري، وعثر المحققون على جوازه بين بقايا جثت، وبفضل هذا الجواز المسروق تمكن السبعاوي من الوصول إلى جزيرة ليروس اليونانية متخفيا مع مئات اللاجئين السوريين في 3 أكتوبر/تشرين الأول 2015.

واكتشف المحققون عبر مصادر استخباراتية عراقية داخل الموصل أن عناصر من تنظيم “داعش” قدموا هبة بمبلغ 5 آلاف دولار أميركي لعائلة السبعاوي وقطيعا من الأغنام بعد أن أبلغوها بأن ابنهم توفي في عملية انتحارية في بغداد ولم يأتوا على ذِكر اعتداءات باريس.

وأكد تقرير المخابرات الفرنسية أن السبعاوي كان عضوا في الكوماندوس الذي هاجم باريس وسان دوني ليلة 13 نوفمبر/تشرين الثاني. 

وشملت الهجمات عمليات إطلاق نار جماعي عشوائي بالأسلحة الرشاشة في عدة مقاه ومطاعم بالدائرتين العاشرة والحادية عشرة في قلب العاصمة، وهاجمت مسرح “باتاكلان”، في حين قامت مجموعة أخرى مكونة من ثلاثة أشخاص من ضمنهم السبعاوي بتفجيرات انتحارية في محيط “ستاد دوفرانس” بضاحية سان دوني، وأسفرت هذه الهجمات التي نسقها “البلجيكي عبد الحميد أبا عود” عن مقتل  

أخبار لها صلة

الأكثر قراءة

آخر التعليقات