الخميس, ديسمبر 2, 2021

 Facebook2  Instagram2  Twitter2  YouTube2

   

عالية نصيف تتهم الحكومة بعدم الشفافية بشأن زيارة الجبير لبغداد

همت النائبة عن جبهة الإصلاح عالية نصيف، الاثنين، الحكومة بعدم الشفافية في الكشف عن تفاصيل وأسباب زيارة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير للعراق، متسائلة عما إذا تلقت  الحكومة العراقية من الجبير وعوداً بالكف عن دعم فصائل مسلحة عراقية على حساب أخرى والتوقف عن التصريحات والتغريدات “المحرضة” على الطائفية والتي يطلقها مسؤولون سعوديون

وقالت نصيف في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن “الرأي العام العراقي لا علم له بتفاصيل زيارة الجبير لبغداد سوى ما يتداوله المحللون السياسيون عبر الفضائيات ومواقع التواصل الاجتماعي، حتى باتت لدينا عشرات التفسيرات المتضاربة، بالإضافة الى ما أعلن عنه المتحدث بإسم رئيس الوزراء سعد الحديثي حول بحث قضايا الطيران المدني والتعاون الحدودي وتشكيل لجان لهذا الغرض”، معتبرة أن “الشعب العراقي بات يتشاءم من أية لجان تشكل لبحث القضايا الحدودية بعد ما فعلته اللجان التي منحت الكويت أراض عراقية ونخشى أن يتكرر الأمر ذاته مع السعودية”.
 
ودعت نصيف الحكومة الى “توضيح ما إذا كانت هذه الزيارة بداية لصفحة جديدة مع السعودية تقوم على تطبيع العلاقات بالشكل الذي يجعلنا لا نسمع لا سفيراً ولا وزير خارجية ولا أي مسؤول سعودي يطعن ب‍الحشد الشعبي وبانتصارات الشعب العراقي على الإرهاب، ولا  تصريحات سعودية تعمل على تقسيم الشعب العراقي على أسس طائفية”، مشيرة الى أن “السعودية هي من ابتدعت تسميات العرب السنة والعرب الشيعة والتي رقص لها طرباً الأمريكان والدول المستفيدة من تمزيق نسيجنا الاجتماعي”.
 
وتساءلت نصيف، “هل اغتنمت حكومتنا هذه الزيارة لتطالب السعودية بوقف دعمها وتمويلها لفصائل مسلحة عراقية وتقويتها على فصائل أخرى؟ وهل طلبت منها أن تكون سياستها الخارجية تجاه العراق مبنية على عدم التدخل في شؤوننا الداخلية؟”.
 
وشددت نصيف على “ضرورة أن يعلن رئيس الوزراء تفاصيل وحيثيات وأسباب هذه الزيارة أمام الرأي العام بدلاً من تركها مغلفة بالغموض وسط العديد من التكهنات والتحليلات السياسية”.
 
وكانت لجنة العلاقات الخارجية النيابية اعتبرت، السبت (25 شباط 2017)، زيارة وزير الخارجية السعودي إلى العراق “خطوة إيجابية” باتجاه رسم سياسية جديدة بين البلدين، داعية الحكومة العراقية إلى التحلي بـ”الحكمة”، فيما أكدت قدرة العراق على المضي باتجاه تطبيع العلاقات في المنطقة.
أخبار لها صلة

الأكثر قراءة

آخر التعليقات