السبت, مايو 21, 2022

 Facebook2  Instagram2  Twitter2  YouTube2

   

نائب يتحدث عن "خطف وقتل وتهجير" بشمالي بابل ويطالب العبادي بالتحرك الفوري

طالب النائب احمد السلماني، السبت، رئيس الوزراء حيدر العبادي بـ”تحمل مسؤولياته” القانونية والأخلاقية والتحرك الفوري لحماية مدنيين قال إنهم يتعرضون لعمليات خطف وقتل وتهجير في شمالي محافظة بابل، مشيرا إلى أن الهدف من تلك العمليات إجراء “تغيير ديموغرافي”، فيما انتقد تغييب دور الأمم المتحدة عما يجري من “انتهاكات”.
 
وقال السلماني في بيان له  ، إنه “تم تهديد العوائل هناك (شمالي بابل) بالتصفية أن لم يرحلوا خلال 24 ساعة، مما اضطر الأهالي إلى ترك منازلهم وسط صمت حكومي مطبق، حيث سبق أن تم اعتقال 61 مواطنا من المنطقة المذكورة قبل أسبوع فضلا عن قتل احد المواطنين بعد اعتقاله والعثور على جثته يوم أمس (علي دلف الجنابي) في احد الطرقات في بابل”
 
وأضاف أن “ما يتعرض له المواطنون من أبناء المكون السني في شمالي بابل شيء لا يمكن السكوت عنه إذ تعرضوا لحملات طائفية ممنهجة، تمثل بخطف ما يقارب ألف مواطن وقتل المئات خلال ثلاثة أعوام الماضية عبر سلسلة عمليات منظمة جهارا نهارا وكان آخرها قبل أربعة أيام خطف 15 مواطنا بينهم الشيخ قاسم مهدي فنجان ومازال مصيرهم مجهولا، فضلا عن منع 100 ألف نازح من العودة إلى منازلهم المحررة منذ ما يقارب ثلاثة أعوام، والهدف منها إجراء تغيير ديموغرافي في جغرافية تلك المناطق”.
 
وطالب السلماني، العبادي بـ”تحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية والتحرك الفوري لحماية المدنيين في شمالي بابل ومحاسبة الجناة وفرض القانون الغائب هناك”، محملا مبعوث الأمم المتحدة في العراق يان كوبيش مسؤولية “كل ما يجري من حالات خطف وقتل وخاصة في شمال بابل بسبب تغييب دور الأمم المتحدة عما يجري من انتهاكات لا مثيل لها في مجال حقوق الإنسان والتي لم نسمع شيئا منها أو تقريرا يوثق تلك الحالات”.

أخبار لها صلة

الأكثر قراءة

آخر التعليقات